fbpx
  • الثلاثاء , 29 سبتمبر 2020
عباءة من ضوء – عبد الرحمن الطويل

عباءة من ضوء – عبد الرحمن الطويل

عباءة من ضوء – عبد الرحمن الطويل دنانير

Summary:

قيِّم الموضوع بواسطة النجوم

User Rating: 0 (0 votes)

تفتحين دفترًا فتقرئين اسمي
تفتحين كتابًا فتقرئين اسمي
تفتحين ديوان شعر فتقرئين اسمي
تطالعين كتابًا في التاريخ فتتذكرين حكاياتي
تتصفحين الفيسبوك فتجدينني في وجهك
تُغلقين الفيسبوك والكتب وتُخلدين إلى فراشك فتُحسّينَ بي أحوم حوله
أتنزّلُ على قلبك مثلما يتنزل الوحي عليّ
أدخله فأعلِّق عليه ثيابي وأستريح
أتمشى فيه وأشربُ قهوتي
(ولا أدخن لئلا أُوذيَه)
أسمع فيه أم كلثوم تغني:
“القلب قد أضناه عشق الجمال”
ثم أتعشى بقليل منكِ
وأتمدد..
وأنام.

أما أنتِ
فتُهدهدين عينيكِ بأناملك اللطيفة
تقومين إلى مِرآتك
تنظرين فتفاجئين بي خلفك
تلتفتين إلى وجهك فأختفي ويرنُّ في أذنيك بيتي:
على غيرِ ميعاد الشموسِ طلوعُها..
تعودين إلى كُرسيِّك ترتمين لا تفعلين شيئا
تنظرين إلى قدميك المُمَددتين.. فتذكُرين شاعر الأقدام
ويُرتل قلبك قصيدتي:
يمشين ذواتُ الأقدام اليونانية..
تَعقدين الخلخال على اليُسرى
فيُبدل قلبك أغنيته ببيت آخر لي:
ما غرد الخلخال في كعبها..
تسمعين أم كلثوم تغني:
“أين مني مجلسٌ أنت به”
فتنثال عليكِ طيوفي
كـ”فراشٍ حائرٍ منكِ دنا”
يحط عندك حيرته ثم يطيرُ
ثم يعود إليك ويطير عنكِ
لا هو في يديكِ ولا هُو مُخْليكِ وشأنك
تقومين إلى شُباكك المفتوح
تُسندين إليه صدركِ فيستريح..
تُبصرين مئذنة الجامع القريب
فتسمعين حديثي معك عن طُرز المآذن
(ما اسم هذا الطراز؟ قد سماه لي)
تشرُدينَ كأنْ سافرت عنكِ روحُك في ثياب نجمة
تُبصرينني معك
تحملنا النجمة في ثوبها
جالسَيْن على عباءة من ضوء تطير بنا
أحدثكِ عنك بما شئتِ
وتُحدثينني عنكِ بما لم تُحدثيني
ترجعين فجأة فترتدين عن الشباك فيبرد بعد الدفء
تعودين إلى كُرسيك
تفتحين دفترًا فتقرئين اسمي
بينما أفتح دفترًا لأكتبك.

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!