fbpx
  • السبت , 8 أغسطس 2020

أخطاء سنقع فيها عام 2019 الجزء الثاني

كتب باسم محمد حسن:

3 – بلاش تكون الراجل الضفدعة :- في كتابه ” 15 قانون للنمو لا تقدر بثمن للكاتب ” جون سي ماكسويل ” قال مرة أنه والده كان بيقوله لغز ” في 5 ضفادع علي لوح خشب في البحر ، واحدة منها قررت إنها تقفز من الخشبة دي .. يبقي في كام ضفدعة لسه علي اللوح ؟! .. كان ماكسويل دائمًا بيقول ” أربع ضفادع !!” .. والده يرد ويقول لأ …. فاضل خمسة .. لان في فرق كبير جداا بين إنك تاخد القرار وإنك تنفذه … الضفدعة قالت أنا عاوزة وقررت لكن معملتش حاجة …D

أهم حاجة في أي خطة هو الوعي الكامل باهميتها بالنسبة ليك ..في ناس بتكتب أحلام عظيمة وجميلة علي الورق لكن حروفها مبتتحولش لأي إنجازات علي أرض الواقع لأنه ساعة ما كتبها كتبها للإستهلاك المحلي وإنه يبان أنه منظم … ساعة ما كتبتي أنا عاوزة أخس 30 كيلو كتبتيها ليه ؟! أيوة بسالك أنتي متبصيش وراكي  يوم ما حضرتك قولت أنا عاوز أعمل مشروعي الخاص وأسيب الوظيفة الحكومية أو الخاصة اللي بشتغل فيها عند الناس كان دوافعك أيه ؟! رد يا أستاذ 
أنا متأكد وواثق أن ده هدف مهم بالنسبة ليك لكن طالما مشتغلتش عليه كتبته ليه .؟!! هنا بقي تظهر الحسرة والألم بعد الفشل في تحقيقه ….

سنة 1959 كان في مدرس لغة إنجليزية بسيط جدا أسمه ” أنتوني بريجز ” بيشرح لتلاميذه في الفصل قبل ما يقع علي الأرض ويدخل في ” غيبوبة ” بسرعة نقلوه للعلاج وهناك مع التشخيص للأسف الدكاترة قالتله أنت مصاب بسرطان في المخ وهتموت خلال 13 شهر من دلوقتي  … الراجل بصراحة أنصدم .. بس بسرعة قعد يفكر أنا قدامي سنة واحدة بس ياتري هعمل فيها أيه ؟! بعد تفكير أكتشف أنه كان بيحب ” الموسيقي ” وكان نفسه يطلع موسيقار معروف يألف الأغاني والألحان للأوبرا وغيرها لكن درجاته الضعيفة في الرياضيات حطمت أحلامه وهنا قرر أنه يبقي موظف عادي في سلك التدريس للأداب الإنجليزية …!! فورًا عمنا أنتونتي بريجز .. قدم الإستقالة من الوظيفة وسافر إيطاليا وأمريكا ومالطة علشان يألف هناك موسيقاه … واهو يشوف العالم لمرة أخيرة قبل الوفاة … وكان كل يوم الصبح يسجل 1000 كلمة في النوتة الموسيقية أو لروايته اللي بيكتبها …مفيش وقت .. ومع نهاية العام المحتوم رجع بريطانيا علشان يدفن هناك لكنه … مماتش !! … كمل لحد 14 شهر وهو حي !! راح لدكاترة هناك وقالوا مين الحمار اللي قالك أنك عندك سرطان دي غيوبة سكر بس يا راجل 

ضحك جداا ” بريجز ” وقال ” التشخيص الخاطئ جعلني أحقق أحلامي المؤجلة ” للمعلومة الراجل ده عاش لحد سنة 1993 وألف 11 رواية ومئات من المقطوعات الموسيقية أشهرها البرتقالة المنتظـمة A clockwork orange وكانت بتتعرض علي الMBC2 من فترة  >>> ومرجعش تاني مدرس إنجليزي 

سؤالي إيه اللي معطلك عن أحلامك ؟! تخيل أن دي أخر سنة ليك في الحياة- ربنا يديكم طولة العمر – ياتري هتعمل فيها إيه ؟!! تأكد دائمًا أن الإجابة هتكون حلمك اللي عمال تأجله
بروس سبرنـجستين موسيقار معروف قال مرة (يأتي وقت تـحتاج فيه لأن تتوقف عن انتظار الرجل الذي تريد أن تُصبـح عليه، وتبدأ في أن تكون الرجل الذي تريده حقًا) ..

طيب يا باسم انا باخد قرارت وساعات بتشتت كتيير ومبوصلش لحاجة ؟! يعني عارف أنا عاوز أيه ” الرؤية ” وعارف عاوزها ليه ” الهدف ” لكن مش عارف أوصلها أزاي ” الطريقة ” ؟! أو بخاف من الفشل 

المشكلة اللي بسببها أصلا أستاذة أنجي وكلنا أتجمعنا علي أساسه في الجروب العظيم ده  >>> أي هدف في الدنيا هيقابله عقبات كتيرة ماهو الطريق مش سهل … هدف التنظيم أنه يعمل تركيز أكبر علي الهدف ويضخمه ويحطه في العقل الللاواعي …

مطلوب منك 4 حاجات أساسية في أي خطة :-

1- متخافش من الفشل :::
لأنك لو مطبقتش الخطة فأنت يعتبر مجازيًا فشلت أصلا  وطالما كده كده حاسس نفسك فاشل ..فمعلش أفشل وانت بتطبق الخطة معنديش مشكلة … ودي نقطة مهمة سبق وأتكلمت عنها في النطقة الأولي في البوست السابق لما ضربت مثال بالنسبة المئوية في كل هدف ….

2- المرونة التامة :::
التعامل مع النفس صعب يا جماعة والله لو معندكش مرونة في تقبل اخطاءك وتحويلها لعنصر يقويك هتتعب قوي …سبق وشرحت ان خطتي إختلفت بعد نزولي مصر عن ما كنت مسافر .. وقد إيه ده كان صعب جداا لكني خليت خطتي مرنة بحيث أنجح في الأساسيات والهدف العام اللي رسمته وأهملت باقي الأجزاء نسبيًا لاني مش هقدر أحققها حاليًا

3- التشتت :::
تخيل نفسك في أوضه مليانة ذهب ..ناس قالتلك قدامك دقيقتين تلم الذهب اللي أنت عاوزه كله وهو بتاعك بدون أي مقابل … دخلت حضرتك ولسه بتقول يا هادي … لاقيت صورة عربية جميلة .. قعدت تتفرج شوية وتقول لما أخد الذهب أشتري واحدة زيها … بعدين لاقيت صورة فيلا بحمام سباحة قررت تتأمل في طرازها المعماري الجميل … وشوية لاقيت كمبيوترات ماركات وبدل أو فساتين حلوة .. وخروجات جميلة ممكن تعمليها/ تعملها لو معاك الذهب اللي هتاخده بعد شوية … وهوب الدقيقتين خلصوا ؟! هو أنا لحقت ؟! خلاص إتفاقنا كان أنك تاخد كل اللي أنت عاوزة في دقيقتين وأنت خلصتهم بس في الفرجة والتفكير فيما بعد الراحة ….. هو ده اللي بنعمله بنتفرج علي الحياة من برة .. بنستمتع بالنجاح من قبل ما يجي فلازم نقرر مسبقًا أني مش هنجح أو أفرح بحاجة غير لما أكون حققت الهدف المطلوب مني …. خروجة حلوة مقابلها قراءة كتاب بصفح معينة زي ما قولت لنفسي يوميًا … مش هشرب كافيين يبقي نستاهل قطعة شيكولاتة إضافية كتحفيز للعقل … بلاش نشتت نفسنا بحاجات ملهاش لازمة

4- الاولوية القصوي :::: بعضنا بيقول أنا لما ببدأ حاجة بسيبها … بتعلم لغة وفي النص بسيبها .. بجيب كتاب ومع الوقت مش بكمله ؟!! هل أنا كده نظامي غلط ؟!!
والله شوف الإجابة تختلف .. يعني الكتاب ممكن يكون ممل فعلاً لكن أنت عمال تضغط نفسك علشان تكلمه هنا ساعتها من حقك تغيره وترجع فرق السعر في الخطة  يعني هتدخل كتاب بديل وتوصل لنفس عدد الصفحات في أسرع وقت …. طلع وحش … أني أسف .. كتاب تاني بديل بسرعة ونفس القصة 

لكن في اللغة لأ وفي حاجات كتيرة لا نظامك غلط طبعًا  ده مش الهدف النابع من جواك يعني مش من أولوياتك لازم تكون مرتب حياتك بالشكل اللي يحافظ عليها ومتسقة ذاتيًا مع نفسك …أنا مثال عاوز أكتب رواية وبكتبها فعليًا بس مش بتخلص لأنها مش من أولوياتي ..انا هدفي السفر و الإستقرار بالخارج .. هخلي كده ذهني مشتت بين حاجتين مفيش بينهم علي الأقل تكامل … يبقي أنا بهزر وبضيع وقت … فلو قررت تتعلم برمجة يبقي هتشتغل بيها فورًا بعد تعلمها .. بتحب الأسباني يبقي هتعلمه علشان أسافر أو أدرس بيه … لكن متجيش تقولي عاوز أدرس الأسباني بس كده ماهو علشان أيه ؟!! وعقلك لو شك ولو للحظة أن الهدف مفيش خوف لو متحققش مش هتحققه أبدا… الأحلام دائمًا بيتيجي وبتبنع بسبب ألم عظيم أو خوف عظيم …

#للحديث_ بقية إن شاء الله

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!