• الأربعاء , 21 نوفمبر 2018
وأفوض أمري إلى الله

وأفوض أمري إلى الله

الحياة تسر في لحظة ، وتحزن في لحظات ، وتتقلب في أحين أُخر ،
وعامل السيطرة على كل التقلبات فيها بأن تفوض أمرك لمن أوجدها وأوجدك ؛
فتخرج براحة وطمأنينة بأن الله يرعاك ، وعلى قدر التفويض تزيد مستويات السعادة وراحة البال ، فلما قال يعقوب ” وأخاف أن يأكله الذئب ” فقد يوسف ، وفقد بصره !
وحين قال ” وأفوض أمري إلى الله ” عاد يوسف وأخوه ، وعاد بصره !

د. عبد الرحمن الذبياني

مقالات ذات صلة